U3F1ZWV6ZTQwNjM4NDgxMzIzNTg4X0ZyZWUyNTYzODI2ODA2MzQyMA==

تحليل كتاب اسرائيل نازية



كتاب  مصطفى محمود اسرائيل النازية و لغة المحرقة الكتاب في مجمله مقلات سياسية في اطار ديني مرتكز على قضية الشرق الاوسط الجوهرية الا و هي القضية الفلسطينية.
يستعرض الكتاب في بدايته الرهان الحديث على الفكرة الاسلامي و يوضح بأن هذا الرهان مضلل و مظلم نوعا ما لكن يسبشر منه الخروج الى النور و يوضح بأن الفكر السياسي الاسلامي الذي يرتكز على القشور انما لعبة في اليد الاستعمارية فعندما نكون فكرا مغلقا بعيدا عن المنطق نكون يدا للاستعمار الجديد بعلم أو بدون علم و يضرب مثالا على ذلك تنظيم القاعدة و اسامة بن لادن فبعد ان مدته الولايات المتحد بالسلاح لضرب روسيا في افغانستان تظهره كوجه شيطاني
 يمثل الإسلام امام الغرب لتكون ذريعة لضرب مناطق عديدة في الشرق الاوسط و العالم فأميركا دائما بحاجة الى عدو أو بعبع لتخيف به العالم و و تصيغ به نمو التسلح المستمر, الكتاب يدرس الفكر الاسرائيلي الاستعماري الذي يسيطر على الارض بمبرر وهمي غائب عن المفهوم المنطقي و يستشهد الدكتور مصطفى محمود بسورة الاسراء كثيرا لشرح استعلاء اليهود و سطوتهم على العالم كما يستغرب الكاتب هذا الجمود العربي في بداية انتفاضة الاقصى و الطريقة العربية الساذجة في مواجهة الخطر الصهيوني المحدق بالمنطقة و مستهجنا على العرب ترك الفلسطينين وحدهم في مواجهة اداة المكر الاسرائيلي بل و يجعل من كتابه منبرا لشحذ الهمم و التأكيد على مواجهة الخطر الصهيوني العالمي ,كما و يستعرض الخطر الصهيوني على اوروبا اذ عانت اوروبا من السم الثقافي الصهيوني و التأثير على الروح الاوروبية في الفن و الموسيقى و الفلسفة و الثقافة فموسيقى بيتهوفن و موزارت تستبدل بموسيقى مفرغة من الروح و المضمون و برتكولات حكماء صهيون دليل على هذا الخطر المحدق بثقافة و روح العالم.
  ايضايستعرض ان الارض و الكون يشيخ و يكبره الى مأله الاخير و الدليل ما يجدث للأرض و انتاجها و ما اصاب الاطعمة من فساد ألي و الامراض الفيروسية التي تظهر انما هي اعراض شيخوخة الارض يشرح الدكتور ايضا خطر العولمة عندما تكون مثل الاصنام تعبد بجهل دون وعي للمتطلبات معرفية في مواجهة العولمة كما يستعرض لغز المادة الكونية السوداء كإبداع خالق و كمادة مجهولة في معادلة الانسان المعرفية في النهاية تكون هناك لفتة روحية و هي مقالة حب لخالق الخلق ابدع في الدكتور اجمل معاني الخشوع اعذورني على الاطالة فالكتاب قيمة علمية كبير بالرغم من صغر عدد صفحاته لكنه لخص وشرح الكثير من الافكار .
No comments
Post a Comment

Post a Comment