U3F1ZWV6ZTQwNjM4NDgxMzIzNTg4X0ZyZWUyNTYzODI2ODA2MzQyMA==

مارك هامسيك .. المحارب السلوفاكي المظلوم إعلامياً



واحد من أفضل وأكثر اللاعبين المظلومين إعلامياً في أوروبا طوال السنوات الماضية لما يقدمه من أداء مميز وثابت والقدرة على اللعب في أكثر من مركز بخط الوسط.

والأهم تطوره من مجرد لاعب في منظومة كرة قدم جميلة إلى قائد للفريق الأزرق في وقت رحل به أغلب النجوم مثل كافاني و هيجواين ولافيتزي وفكرة بقاءه في الفريق من 2007 وحتى هذه اللحظة شيء يستحق تمثال خاص في ساحة نابولي.

 توج هامسيك صاحب الـ30 عام بأهم ألقابه في مسيرته الكروية ليس لقب مادي ملموس كدرع سيحتفظ به في منزله أو في دولاب جوائز نابولي ولكنه خلد أسمه في تاريخ الفريق بأنه أصبح الهداف التاريخي لـ نابولي برصيد 116 هدف متخطياً الأسطورة الأرجنتينية مارادونا وهو ليس مهاجم صريح بل لاعب خط وسط.

وبالرغم ما وصل إليه كل تصاريحه كانت على قالب واحد وهدف واحد فقط بأنه لا يريد أن يشتت نفسه أو الفريق بما حققه بل الأهم هو لقب الدوري الإيطالي فهو الهدف الوحيد وتتويج كل ما يقوم به من جهد مع اللاعبين وهذا هو القائد الحقيقي للفريق والذي يجعل نفسه في المرتبة الثانية للمصلحة العليا وليس الشخصية.

النجم السلوفاكي حتى عندما جاء الوقت ليُجدد تعاقده لم يتردد في البقاء في نابولي بعيداً عن المغريات فهو يُحب المدينة وتمديد تعاقده حتى 2020 ليُكمل 13 عام في الفريق وليكون أسطورة خالصة ينقصها فقط تحقيق لقب الدوري الإيطالي لكي يكون حقق كل شيء في نابولي.

بأختصار هامسيك مثله مثل نجوم في عالمنا الكروي لا تجد لهم صفحات وجمهور ضخم على السوشيال ميديا لا تجد من يتغنى بلقطاتهم وأهدافهم ولكن يتذكرهم قلة قليلة ويعلموا ما يمتلكونه من فن وإبداع كروي وبطولة حقيقية في الملعب وسيعلم الجميع ما قدموه فعلاً في كرة القدم بعد اعتزالهم.
No comments
Post a Comment

Post a Comment