U3F1ZWV6ZTQwNjM4NDgxMzIzNTg4X0ZyZWUyNTYzODI2ODA2MzQyMA==

جوكر الدوري

جوكر الدوري



وضع سام ألاردايس فريق كريستال بالاس على طريق صحيح للاستمرار في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد أن تراجعت نتائجه مع المدرب السابق ألان بارديو.

وقاد البيج سام النسور للفوز في آخر 4 مناسبات بالبطولة بما فيهم الفوز على صاحب المركز الأول تشيلسي في عقر داره بالأمس، ولكن هذه ليست المرة الأولى التي ينقذ فيها ألاردايس فريقاً من الهبوط.

قبل موسمين تمكن المدرب الإنجليزي المخضرم من انقاذ فريق سندرلاند من الهبوط، وفعل نفس الشيء من قبل كذلك مع فريق بلاكبرن في موسم 2008-2009 والأمر لم يكن جديداً عليه، فهو متخصص في انقاذ الفرق من الهبوط.

المشكلة الحقيقية كانت تكمن في تعيين ألاردايس نفسه، الرجل الذي كان مكروهاً بشدة بعد اقالته من تدريب المنتخب الإنجليزي بسبب فضيحة كشفت عن تلقيه لمبلغ مالي نظير بعض المعلومات عن كيفية التلاعب بقوانين الانتقالات، وهو الأمر الذي لا يستخف به عادة في إنجلترا، ولكن كيف لفريق مثل كريستال بالاس بتعيينه؟

الإجابة عند ميكيافيلي الكاتب والسياسي الإيطالي الشهير والذي تعد مقولته الشهيرة “الغاية تبرر الوسيلة” من أبرز ما قال في روايته الأشهر “الأمير”، وفي النهاية هذا ما طبقته ادارة كريستال بالاس بحذافيره فبريق الدوري الإنجليزي والمبلغ الضخم الذي يحصلون عليه سنوياً نظير البقاء في هذا الدوري أمر مغري لا يمكن التخلي عنه بسهولة ولذلك لا يهم الطريقة التي يحصل بها النسور على هدفهم.

حقق كريستال بالاس فوزاً غريباً على حساب تشيلسي ليعيد الأمل للمنافسين على البطولة بعد أن كانوا قد فقدوه تماماً في ظل تحليق البلوز بعيداً عن السرب، وذلك لصعوبة المباريات المقبلة لتشيلسي في الدوري.

وفي ظل هذه الفوضى التي أحدثها البيج سام نتذكر شخصية “الجوكر” من فيلم “The dark knight” “فارس الظلام” وهو الجزء الثاني من سلسلة أفلام باتمان “الرجل الوطواط” وهو الشخص الذي أراد اثبات نظرية معينة.

قصة باتمان الشخصية الخيالية تتلخص في حمايته لمدينة جوثام الفاسدة التي ترعرع فيها، وشخصية الجوكر من ألد أعدائه، وفي هذا الفيلم أراد الجوكرخلط احداث الكثير من الفوضى في هذه المدينة والتي سيصعب على باتمان اصلاحها.

وهو ما نجح فيه في نهاية الفيلم بالمناسبة، ولكن كيف لشخص لم يكن أكثر من مجرد لص أن يعبر كل الحواجز ويحدث هذا الكم من الفوضى؟

مربط الفرس يكمن فيمن أعطاه الفرصة، وفي الفيلم منحه رؤساء العصابات الكبرى بالمدينة الوسائل والأموال للقضاء على باتمان بشكل ما أو بآخر المهم أن يعود نفوذهم في المدينة كما كان.

هذا ما حدث مع كريستال بالاس وادارته التي منحت ألاردايس “المكروه” نفوذاً ليعود للساحة الإنجليزية من جديد ويحدث بعض الفوضى في الدوري، ولكن هل ستكون نهايته كما كانت نهاية الجوكر في فيلم “الرجل الوطواط”؟.
No comments
Post a Comment

Post a Comment