U3F1ZWV6ZTQwNjM4NDgxMzIzNTg4X0ZyZWUyNTYzODI2ODA2MzQyMA==

هل الرئيس هو السبب؟


لا يُلام على الذي قرر الرحيل وتجربه اختبارٍ جديد، ويُهاجم ويُلام الرجل الذي وقع معه وجلبه بأعلى صفقة انتقال في ذلك الوقت، إذا أردتم التهجم على بيريز فتذكروا أنه نفس الرجل الذي وقع مع زيدان كلاعبٍ وتوسله للبقاءِ كمدرب!


هل الرئيس الذي منح الظاهرة رونالدو تكريماً ومنصباً في النادي بعد الاعتزال يعتبرُ خائناً ؟
هل الرئيس الذي كرم روبيرتو كارلوس وسيلجادو وعينهم كسفراءٍ للفريق يعتبرُ خائناً 
هل الرئيس الذي منح جوتي وهيرو وسولاري وراؤول مناصب تدريبيه داخل الفريق يعتبرُ خائناً ؟
هل الرئيس الذي يستمر في ذكر القائد المؤسس الدون سنتياجو برنابيو على لسانه ويتمنى أن يصل لنصف مقامه خائن ؟
هل الرئيس الذي حافظ على الراحل دي ستيفانو مع الريال كرئيسٍ فخري وملهم وخينتو الآن  خائن ؟
هل الرئيس الذي جعل من الريال النادي الأعلى دخلاً في العالم لعشرِ سنواتٍ متتاليه وجنبنا سقوط الإنتر المالي وانهيار ميلان وضياع بعض الأندية الكبرى يعتبر خائناً ؟
هل الرئيس الذي جعل من المدينة الرياضية للريال اعظم صرحٍ رياضي تدريبي ويسعى الآن لتطوير البرنابيو ( ليبقى ) أفضل و أفخم ملعبٍ رياضي في العالم يعتبر خائناً ؟
هل الرئيس الذي جعلكم تفتخرون بالأساطير الجديدة للنادي حين وقع معها من زيدان للظاهرة لبيكاهم وفيجو وكريستيانو ولوكا وكروس اصبح الآن خائناً ؟


لو أردت الاستمرار في سرد ما فعله بيريز في سبيل النادي لما انتهيت ولاصبحت بحاجةٍ لكتابة مؤلفاتٍ ومجلدات.
من حق البرتغالي الرحيل في حال قرر ذلك بسبب الرغبة في تحدٍ جديد وفي نادٍ مرموقٍ كاليوفي على الأقل لم يقرر الرحيل لقطر أو الصين أو أمريكا بل رحل لأفضل نادي في إيطاليا حالياً.

سنبقى نُحبك و نقدرك ونفتخر بك في حال تم رحيلك عن أمك مدريد سنبقى نتمنى لك النجاح في كل منافسة ليس للريال فيها من تواجد لأنك عندما تواجه الريال ستكون خصمنا ومن الطبيعي أن نتمنى لك الفشل ولا تتعجب من ذلك أبداً ففي قاموس المدريديستا لا مجال للعاطفة حين يتعلق الموضوع بالقميص و الشعار.

لا أُنكر أن ما يجري قد جعلني أبكي ولكن هذه هي كرة القدم في الأمس بكينا زيدان والظاهرة و من قبلنا بكت اجيالٌ على دي ستيفانو وخينتو و بوشكاش.

لطالما ضحيت بالعرقِ و بذلم الدماء في مدريد، تحملت الصحافة و قذارتها ومصلحة الضرائب وتعنتها وظلم الحكام في حقك، ولكن هل تترك أُمك في حال قررت ظلمك يوماً في حال صدقت اخبار الصحافة عن ظلم النادي لك ؟ ألا يشفع عندك حُب الجماهير ؟

ألا تشفع العشرة والمحبة والسنواتِ التسع ؟ ألا يشفع العقد الذي جدد قبل سنتين وجعل منك الأغلى راتباً في حينها وشراءك بأغلى الأثمان من مانشستر ؟ ألا يشفع المناخ الذي وفر لك ٤ بطولاتٍ في دوري الأبطال و ٤ كراتٍ من ذهب في أخرِ خمس سنوات ؟

ولكن . لكن . لكن – لا تتأمل كثيراً بالكرات الذهبية أو دوري الأبطال فالأولى كما بذلت نفسك من أجلها كان الريال السبب المباشر لك في حصدها أما بخصوص ذات الأُذنين فهيَ ملكُ مدريد رغماً عن أوروبا وماديرا وما حولها.

كم اتمنى ان اسألك سؤالاً واحدا فقط، دُلني يا كريستيانو على نادٍ يوفر لك ٤ كراتٍ من ذهب ومثلها في دوري الأبطال وأعدك حينها بأني سأهتف وأُشجع ذلك النادي.


  1. سؤالٌ أخير : ماذا لو بقيت في مانشستر ولم تاتي للريال وعايشت الأمرين مع النادي الذي اصبح سقف طموحاته الوصول لمقعدٍ مؤهلٍ لدوري الأبطال ؟ ماذا لو رحلت لليوفي سابقاً و هبطت معه للدرجة الثانية ؟ مثلما علينا أن نشكُرك عليكَ أيضا شكر الله والنادي و الرئيس الذي جلبك ووقع معك!
No comments
Post a Comment

Post a Comment