U3F1ZWV6ZTQwNjM4NDgxMzIzNTg4X0ZyZWUyNTYzODI2ODA2MzQyMA==

الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 28-09-2020

 

*صحيفة النهار*

ـ المجهول بعد أديب وماكرون للحزب: إلى أين بالشيعة؟

ـ ماكرون يؤكد استمرار المبادرة والحريري يعلن أنه غير مرشح

ـ مواجهات عنيفة جديدة في الشمال بين الجيش وقوى الأمن وخلايا إرهابية

ـ أرمينيا وأذربيجان إلى الحرب بسبب ناغورني-قره باخ


*صحيفة الأخبار*

ـ ‫رياض الريّس‬‬‬‬: آخر الخوارج

ـ الرئيس الفرنسي، بعد مصطفى أديب، يعتذر عن عدم التأليف: ماكرون يلتحق بواشنطن والرياض 

ـ هكذا فُكِّكت خلية كفتون: «داعش» تعتمد أساليب جديدة 

ـ ‫مليارات واشنطن العشرة... وقعت في بحر غدّار! 


*صحيفة البناء*

ـ ماكرون: المبادرة مستمرة… ومسؤولية الفشل بين الحريري والثنائي والعقوبات

ـ تريُّث في الاستشارات النيابيّة وربط التكليف بالتأليف… حتى الانتخابات الأميركيّة؟

ـ الجيش يحسم بدماء شهدائه أمن الشمال... و«القومي» يتضامن مجدِّداً الدعوة للمجلس العدلي


*صحيفة الجمهورية*

ـ ماكرون للسياسيين: إخجلوا

ـ ماذا بعد انتكاسة الاعتذار؟

ـ لغز الحاويات اللقيطة: أصحابها مكتومو القيد

ـ 8 توقيفات على خلفية هجوم باريس


*صحيفة اللواء*

ـ ماكرون يتهم الطبقة السياسية بالخيانة ويخيّر حزب الله بين الديمقراطية والأسوأ

ـ مأزق ما بعد اعتذار أديب: ميقاتي يرشح الحريري والثنائي لحكومة سياسية.. و«القوات» للاستقالة من المجلس

ـ إقليم قره باغ يشتعل بين أذربيجان وأرمينيا

ـ ترامب وبايدن في أول مناظرة غدا


*صحيفة الديار*

ـ ماكرون أصاب الجميع بكلامه وقال : أخجل ممّا يقوم به القادة اللبنانيون

ـ حدّد مهلة 4 الى 6 أسابيع أي بعد حصول الانتخابات الاميركية وظهور النتائج

ـ «روسيا اليوم»: ماكرون وبن سلمان اتفقا على الحريري ــ أجواء بعبدا : لا تكليف قبل التوافق على التأليف


*صحيفة نداء الوطن*

ـ جعجع لانتخابات مبكّرة: "التيار الوطني" وضعنا تحت تأثير إيران

ـ ماكرون للقادة اللبنانيين: "خَونَة"

ـ الدولار صعودا.. فهل تتحقق توقعات "بنك أوف أميركا"؟

ـ مواجهات دمويّة في ناغورني قره باغ تهزّ القوقاز


🔹 *الأسرار*


*صحيفة النهار*

ـ رسالة تركية؟ ...

ربط وزير سابق ما يجري في الشمال بسوء العلاقات بين فرنسا وتركيا واعتبرها رسائل مضادة للمبادرة الفرنسية في لبنان.

ـ إنفجار تربوي

يؤكّد أحد كبار المسؤولين التربويين السابقين أنّ انفجاراً تربوياً قد يحصل في أي توقيت، وسط الضياع الحاصل في كل المؤسسات الرسمية والخاصة، إذ لم تصل الأوضاع إلى التردي الحاصل اليوم حتى في أيام الحرب.

ـ لماذا اللقاء؟

تساءلت أكثر من جهة سياسية عن جدوى وخلفيات اللقاء الذي عُقد في السفارة السورية في اليرزة بين السفير السوري ووفد من التيار الوطني الحر في هذه المرحلة بالذات. 


*صحيفة البناء*

ـ خفايا

توقفت مصادر أمنيّة أمام تزامن التصعيد في تحرّكات الجماعات الإرهابية والعودة المفاجئة بعد توقف شهر كامل بتوقيت لافت مع اعتذار الرئيس المكلف. وتساءلت المصادر عن وجود جهات خارجيّة صاحبة قرار بالتصعيد تملك نفوذاً متعدد الاتجاهات ولها حساباتها في الملف الحكوميّ.

ـ كواليس

وضعت مصادر دبلوماسية التوتر بين أذربيجان وأرمينيا في دائرة رسم تركيا لمدى نفوذها الحيويّ من جهة واستخدام أميركي لهذه الرعونة التركية لتعريض العلاقة التركية مع روسيا وإيران لضغوط واختبارات جديدة.


*صحيفة الجمهورية*

ـ يعترف مسؤولون في تيار ضمن حلف له ارتباطات إقليمية في أحاديث خاصة بأن عدم الحياد دمّر لبنان. 

ـ نُقل عن قيادي حزبي كبير أن تجربة التأليف الفاشلة "كشفت أمامنا من هو الصديق ومن هو الحليف، ومن قرّر لأسباب مصلحة أن يخرج على صداقته وتحالفه معنا".

ـ علّق مسؤول كبير على أداء شخصية بارزة خلال التأليف وقال: "أتفهمه، فأنا متأكد من أن هناك خارج لبنان، من يقبض على قراره في لبنان".


*صحيفة اللواء*

ـ همس

جرت محاولات للإيقاع بين مجموعة سياسية حديثة الولادة، على خلفية التباينات بمواقف أطرافها، ولكن وعي شخصياتها أحبط خطط أصحاب النوايا الخبيثة!

ـ غمز

وصف قطب سياسي مسيحي زيارة وفد التيار الوطني الحر إلى السفارة السورية بمثابة إنقلاب على مضمون المؤتمر الصحفي الأخير الذي عقده رئيس التيار لإعلان سلسلة من المواقف تنسجم مع السياسيات الأميركية في المنطقة!

ـ لغز

تبين أن مرسوم تخصيص 100 مليار ليرة للمتضررين في إنفجار المرفأ، لم يُحدد آلية صرف المساعدات ولا السقف الأعلى لكل مساعدة، رغم أن التقديرات الأولية لحجم الأضرار تفوق هذا المبلغ بعشرات المرات!


*صحيفة نداء الوطن*

ـ لم تستبعد مصادر سياسية إمكانية إعادة تسمية مصطفى أديب مجدداً لتشكيل "حكومة المهمة".

ـ يتردد أنّ أكثر من دعوى قضائية قد يشهدها قطاع حيوي يتمّ التحضير لها من جانب معترضين على أداء الوزير المعني.

ـ لاحظت مصادر سياسية محاولات حثيثة لاستخدام حوادث الشمال الإرهابية في استهداف قانون العفو العام.






No comments
Post a Comment

Post a Comment